السبت , 28 نوفمبر 2020
تيموثاوس الثانية الاصحاح 2 العدد من 1 الى 7
تيموثاوس الثانية الاصحاح 2 العدد من 1 الى 7

تيموثاوس الثانية الاصحاح 2 العدد من 1 الى 7

 تيموثاوس الثانية الاصحاح 2 العدد من 1 الى 7 .

 “  1 فتقو انت يا ابني بالنعمة التي في المسيح يسوع. 2 وما سمعته مني بشهود كثيرين اودعه اناسا امناء يكونون اكفاء ان يعلموا اخرين ايضا. 3 فاشترك انت في احتمال المشقات كجندي صالح ليسوع المسيح. 4 ليس احد وهو يتجند يرتبك باعمال الحياة لكي يرضي من جنده. 5 وايضا ان كان احد يجاهد لا يكلل ان لم يجاهد قانونيا. 6 يجب ان الحراث الذي يتعب يشترك هو اولا في الاثمار. 7 افهم ما اقول.فليعطك الرب فهما في كل شيء.

لتكن قوتكم النعمة التي منبعها الوحيد الرب يسوع المسيح

 لم يتركنا وحدنا  بل ترك لنا نعمة الروح القدس  لتعلمنا وترشدنا وتعزينا  وتقوينا أمام الشدائد.

المسيحي لا يتكل على شخصه بل قوته تكمن في اتكاله على شخص السيد المسيح الذي يلتصق  به ويتحد معه  تلك النعمة التي  يهبها المسيح  بسخاء لكل من يطلبها.

يقول بولس لتموثاوس ويقول لنا أيضا :

تمثل بي في الإيمان فرغم كل المشقات  تحملت  لأن مصدر قوتي  هو المسيح ،

على كل مؤمن بالرب يسوع نال الخلاص أن  ينقل الخبر السار لناس أمناء آخرين هم أيضا مدعوون لنقله بأمانة لناس آخرين

لقد تباركت ومدعو لتبارك الآخري أيضا

كل مؤمن هو جندي ضمن شعب الله  ، لنتحمل كل الأعباء كجنود الله دون النظر الى الخلف الى الحياة الدنيوية  بل الى ما فوق

لنحمل سلاح الكلمة  ونجاهد أنفسنا لكي لا نسقط أمام هجمات إبليس .

وكما للفلاح الذي تعب وروى الأرض بعرقه  يكون له الفضل الأول في تذوق  ثمار الغلة،  كذلك الأمر مع جندي الله الذي يعمل في حقل وكرم الرب ، يكون له  الفضل  الأول  في الثواب والبركات  سواء هنا في الأرض  أو هناك في  السماء .

لنطلب الفهم  من الرب لأن الإنسان محتاج لمعونة الله لكي يفهم  الحقائق  الإلهية حق  الفهم

«ٱفْهَمْ مَا أَقُولُ. فَلْيُعْطِكَ ٱلرَّبُّ فَهْماً فِي كُلِّ شَيْءٍ».

تيموثاوس الثانية الاصحاح 2 العدد من 1 الى 7

تيموثاوس الثانية الاصحاح 2 العدد  7