الخميس , 20 يونيو 2019

أرشيف الوسم : كنيسة الفرح المغربية

ما يحزن الرب

فَحَزِنَ الرَّبُّ انَّهُ عَمِلَ الانْسَانَ فِي الارْضِ وَتَاسَّفَ فِي قَلْبِهِ. تكوين 6:”6   عندما كثرت خطايا وشرور الإنسان حزن قلب الرب  وتأسف على الانسان أخي الخطية  تحزن قلب الرب   ، الرب القدوس  الذي  يكره  الخطية  ، الرب  البار الكامل  و العادل ، أخي لا تحزن  بكلامك أو أفعالك قلب  الرب . في كل لحظة من حياتك ، مع أصدقائك ، ... أكمل القراءة »

عدو الخير

“وَاضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْاةِ وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَاسَكِ وَانْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ “ تكوين3:15 عندما الرب لعن الحية التي أغوت الانسان وقادته الى المعصية ،  جعل الرب عدواة  دائمة بين الحية والناس فهي تلذغ عقب الانسان في طريقه وهو أيضا يطأها ويسحق عقبها في ذلك الطريق. وقد لعن الرب الحية حتىّ نرفضها ، نرفض سمّها وحقدها ومكرها وخداها ... أكمل القراءة »

أنا رجل ليلي

كان هناك شاب غني ، يحب السفر والسهر ،كل مساء يخرج  مع أصدقائه الى الملاهي الراقصة  الليلية والحانات   ، عندما تسأله يقول بافتخار : أنا رجل لَيْيِيّ ، لا أحب الشمس، أعشق القمر . في يوم التقى به أحد خدّام الرب ، فقال له: قد حذّرنا يسوع من الغني حين قال: “يعسر على الغني أن يدخل ملكوت السماوات “ فانفجر ... أكمل القراءة »

واشْ تَتْشبهْ لَبّاكْ؟

أفسس 5: من 1الى20   “” فَكُونُوا مُتَمَثِّلِينَ بِاَللهِ كَأَوْلاَدٍ أَحِبَّاءَ، وَاسْلُكُوا فِي الْمَحَبَّةِ كَمَا أَحَبَّنَا الْمَسِيحُ أَيْضاً وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، قُرْبَاناً وَذَبِيحَةً لِلَّهِ رَائِحَةً طَيِّبَةً. وَأَمَّا الزِّنَا وَكُلُّ نَجَاسَةٍ أَوْ طَمَعٍ فَلاَ يُسَمَّ بَيْنَكُمْ كَمَا يَلِيقُ بِقِدِّيسِينَ، وَلاَ الْقَبَاحَةُ، وَلاَ كَلاَمُ السَّفَاهَةِ وَالْهَزْلُ الَّتِي لاَ تَلِيقُ، بَلْ بِالْحَرِيِّ الشُّكْرُ. فَإِنَّكُمْ تَعْلَمُونَ هَذَا أَنَّ كُلَّ زَانٍ أَوْ نَجِسٍ أَوْ طَمَّاعٍ، ... أكمل القراءة »

التوبة

لقد اكتشف دواد نفسه عندما قدم له ناثان النبي الرسالة الإلهية ، داود الذي وقع في الخطية مع بتشبع  ، الله لم يتركه بل فتح له باب الرجاء ، الرب يشتاق لرجوعه لذا أرسل له ناثان لكي يكشف له  عن جراحاته  حتى يلجأ الى الرب، الى الطبيب مهما كانت  خطيئتك كبيرة  لا تيأس أخي  من رحمة وخلاص الرب المحب، اسمع ... أكمل القراءة »

مَشِي مَزْيَانْ إيكُونْ آدَمْ بُوحْدُو

 الإصحاح الثاني من صفر التكوين الآيات:18و21و22و23 «وَقَالَ ٱلرَّبُّ ٱلإِلٰهُ: لَيْسَ جَيِّداً أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِيناً نَظِيرَهُ» «فَأَوْقَعَ ٱلرَّبُّ ٱلإِلٰهُ سُبَاتاً عَلَى آدَمَ فَنَامَ، فَأَخَذَ وَاحِدَةً مِنْ أَضْلاَعِهِ وَمَلأَ مَكَانَهَا لَحْماً» « وَبَنَى ٱلرَّبُّ ٱلإِلٰهُ ٱلضِّلْعَ ٱلَّتِي أَخَذَهَا مِنْ آدَمَ ٱمْرَأَةً وَأَحْضَرَهَا إِلَى آدَمَ» «فَقَالَ آدَمُ: هٰذِهِ ٱلآنَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هٰذِهِ تُدْعَى ٱمْرَأَةً لأَنَّهَا ... أكمل القراءة »

من الجزائر

زار أحد الأصدقاء أغسطينوس ، هذا الصديق كان مؤمنا ،ومن كبار رجال الدولة يدعى : بنسيانس فوجده مع صديقه  أليبوس وبجوارهما بعض رسائل معلمنا بولس الرسول، فظنها أحد الكتب الفلسفية، لكن أغسطينوس أخبره بأن له زمانًا لا يشغله سوى مطالعة هذه الأسفار، فدار الحديث بينهما حتى تطرق بنسيانس لسيرة القديس أنبا أنطونيوس وكيف تأثر بها اثنان من أشراف البلاط فتركا كل ... أكمل القراءة »

من تونس

يكتب أرنوبيوس بفصاحة وبلاغة عن جلال عظمة الرب وعن ضعف وجهل الإنسان وعن الحاجة الى الإيمان  وهو يرفع قلبه للعبادة  نحو الله  و المسيحيون في شمال إفريقيا يعيشون إبان الاضطهاد . آه أيها الخالق الأسمى والأعظم لكل ما لا يرى  آه أيها الرب غير المنظور وغير المدرك عند أي كائن أنت مستحق..حقا أنت مستحق، إن كان يحق للسان أن يخاطبك ... أكمل القراءة »

البذار قد بُذِر

عندما آمنت  لم تكن تدري أنّ ثمن هذا الإيمان سيكون السجن. أخيرا جاءتها زيارة ، استدارت فوجدت أباها ، لم تكن تدري كيف تجيب أباها . نظرت الى الإبريق الموجود  في الزاوية وقالت: هل تعتقد أنه للماء أم هو لشيئ آخر ؟ ألقى الأب نظرة عميقة ثم قال: إنه كذلك حسب ما يبدو لي  عندئد قالت الإبنة: هل نستطيع أن ... أكمل القراءة »

لماذا تتفرج؟

لماذا تتفرج؟

  الآيات (7-11): “واخذ موسى الخيمة ونصبها له خارج المحلة بعيدًا عن المحلة ودعاها خيمة الاجتماع فكان كل من يطلب الرب يخرج إلى خيمة الاجتماع التي خارج المحلة. وكان جميع الشعب إذا خرج موسى إلى الخيمة يقومون ويقفون كل واحد في باب خيمته وينظرون وراء موسى حتى يدخل الخيمة خروج 33:”7-11  كان الشعب ينظر وراء موسى وهو داخل لخيمته وهنا ... أكمل القراءة »