الخميس , 17 أكتوبر 2019

أرشيف الوسم : الكنيسة المغربية

الدبيحة

  “هوذا حَمَل الله الذي يرفع خطية العالم” يوحنا 1 الاية 29 “ حَمَل الله”: لقب مُبارك ومجيد من ألقاب ابن الله يسوع المسيح  ، فمثلاً إبراهيم في يومه عندما سأله ابنه:”..أين الخروف للمُحرقة؟ ” أجابه: “الله يرى له الخروف للمحرقة يا ابني” وإشعياء تكلم عن حَمَل الله قبل ظهوره بأكثر من سبعمائة سنة لما قال:”.. ظُلم أما هو فتذلل ولم ... أكمل القراءة »

انتظار الرجاء

لِكَيْ لاَ تَكُونُوا مُتَبَاطِئِينَ بَلْ مُتَمَثِّلِينَ بِالَّذِينَ بِالإِيمَانِ وَالأَنَاةِ يَرِثُونَ الْمَوَاعِيدَ.” عبرانيين6 الاية 12   إن الله يعطي الوعد، والإيمان يقبله، والرجاء يتوقعه، والصبر ينتظره فالإيمان يثق بالله ويتعلق بقدرته، ذاك الذي يدعو الأشياء غير الموجودة كأنها موجودة، وغير المستطاع عند الناس مستطاع لديه، إذ لا يعسر عليه أمرٌ، لكن يلزم أيضًا وجود الأناة؛ انتظار الرب والصبر له.  كيف نقتنى ... أكمل القراءة »

ولادة المسيح

لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلهًا قديرا أبا أبديا رئيس السلام. إشعياء  9 الاية 6 من هو الذي يعطي سلاماً للعالم كله وفرحاً للمؤمنين ؟ هنا نجد إشعياء وقد تجاوز الرموز والظلام بهذه النبوة وتكلم مباشرة عن ولادة المسيح. «ويُدعَى اسمُهُ عجيبًا»: فهو عجيب في ولادته ،هو فائق الإدراك في نزوله ... أكمل القراءة »

فَيَتَجَدَّدُ مِثْلَ النَّسْرِ شَبَابُكِ

(3-5): “الذي يغفر جميع ذنوبك الذي يشفي كل أمراضك. الذي يفدي من الحفرة حياتك الذي يكللك بالرحمة والرأفة. الذي يشبع بالخير عمرك فيتجدد مثل النسر شبابك.” مزمور 103   قد يكون النسر من أكثر الطيور المعمِّرة، إذ يصل عمره إلى 120 سنة، ولكن الشيء العجيب أنَّه في معظم فترات حياته يظل محتفظًا بشبابه، إنه بين حين وآخر عندما يتلف ريشه ... أكمل القراءة »

يرد نفسي

مزمور 23: 3  يَرُدُّ نَفْسِي. يَهْدِينِي إِلَى سُبُلِ الْبِرِّ مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ. هنا نجد المسيح هو الطريق والقائد في هذا الطريق. ليرد النفوس التائهة إلى الكنيسة (بيت الآب)، كما عاد الابن الضال لبيت أبيه، وحينما نبتعد يدفعنا الروح القدس لنعود  وما هي سبل البر إلا بر المسيح فهو يقودني إلى ذاته بكونه الطريق الآمِنْ الذي يحملنا بروحه القدوس إلى حضن ... أكمل القراءة »

أشْ تَتْفَكَّرْ شْكونْ هو المسيح ؟

وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ: «مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ». قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً. متى22: ... أكمل القراءة »

واشْ الفْلُوسْ نعمة ولاّ نقمة؟

أظهر شاب مرة لأحد العلماء استغرابه من أن الحصول على الثروة يكون في أغلب الأحيان مصحوباً بالقلق والتعاسة، وأشار إلى حالة تاجر غني لم يكن يشعر بالسعادة مثلما يشعر بها أحد العاملين الصغار عنده فأخذ العالِم تفاحة من سلة بجواره وأعطاها لطفل كان بالغرفة معهما ، الذي بالجهد استطاع أن يقبض عليها بيده الصغيرة. بعد ذلك أعطاه تفاحة أخرى ملأت ... أكمل القراءة »

المواطن الصالح

  وَلَمَّا جَاءُوا إِلَى كَفْرِنَاحُومَ تَقَدَّمَ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ الدِّرْهَمَيْنِ إِلَى بُطْرُسَ وَقَالُوا: «أَمَا يُوفِي مُعَلِّمُكُمُ الدِّرْهَمَيْنِ؟» قَالَ: «بَلَى». فَلَمَّا دَخَلَ الْبَيْتَ سَبَقَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: «مَاذَا تَظُنُّ يَا سِمْعَانُ؟ مِمَّنْ يَأْخُذُ مُلُوكُ الأَرْضِ الْجِبَايَةَ أَوِ الْجِزْيَةَ أَمِنْ بَنِيهِمْ أَمْ مِنَ الأَجَانِبِ؟» قَالَ لَهُ بُطْرُسُ: «مِنَ الأَجَانِبِ». قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «فَإِذاً الْبَنُونَ أَحْرَارٌ. وَلَكِنْ لِئَلَّا نُعْثِرَهُمُ اذْهَبْ إِلَى الْبَحْرِ وَأَلْقِ صِنَّارَةً وَالسَّمَكَةُ ... أكمل القراءة »

فَوَثَبَ وَوَقَفَ وَصَارَ يَمْشِي

وَصَعِدَ بُطْرُسُ وَيُوحَنَّا مَعاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي سَاعَةِ الصَّلاَةِ التَّاسِعَةِ. وَكَانَ رَجُلٌ أَعْرَجُ مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يُحْمَلُ كَانُوا يَضَعُونَهُ كُلَّ يَوْمٍ عِنْدَ بَابِ الْهَيْكَلِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «الْجَمِيلُ» لِيَسْأَلَ صَدَقَةً مِنَ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ الْهَيْكَلَ. فَهَذَا لَمَّا رَأَى بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا مُزْمِعَيْنِ أَنْ يَدْخُلاَ الْهَيْكَلَ سَأَلَ لِيَأْخُذَ صَدَقَةً. فَتَفَرَّسَ فِيهِ بُطْرُسُ مَعَ يُوحَنَّا وَقَالَ: «انْظُرْ إِلَيْنَا!» فَلاَحَظَهُمَا مُنْتَظِراً أَنْ يَأْخُذَ مِنْهُمَا شَيْئاً. ... أكمل القراءة »

وعد الله

  الله يتكلم مع أبرام، هنا الرب من جديد يدخل في حوار وتواصل مع الإنسان، الله يبحث عن إنسان  يستحق أن يتمتع بالدعوة  ليكون أبا لشعب الله  لقد أعطى الله وعدا لأبرام بأرض لكنه لم يحددها  ولم يكن أبرام قد رآها ، لكنه صدق الله بالإيمان وأطاع  كلمته ، هل نصدق اليوم وعد الله  في حياتنا   عندما نترك خطايانا  ونرث ... أكمل القراءة »