الإثنين , 28 سبتمبر 2020

أرشيف الوسم : الذي رآني فقد رأى الآب”. و لكن الذي يلزم جدا أن نشير إليه أن كيان الله الآب و الإبن كيان واحد لا إنقسام فيه بأي حال

ليكن نور

'' الذي, و هو بهاء مجده, و رسم جوهره, و حامل كل الأشياء بكلمة قدرته'' رسالة العبرانيين 3:1

” الذي, و هو بهاء مجده, و رسم جوهره, و حامل كل الأشياء بكلمة قدرته” رسالة العبرانيين 3:1 نحن هنا أمام طبيعة المسيح موصوفة على أساس طبيعة الله كانطباق المثيل على المثيل, و كاتب سفر العبرانيين يرتفع في تصويره للمسيح ليجعله نور طبيعة الله المشع, أي الذي يعلن بقوة نور الله الذي آعتبره بهاء كبهاء نور الشمس الذي يعلن و ... أكمل القراءة »