الخميس , 14 نوفمبر 2019
ما  يحزن الرب

ما يحزن الرب

فَحَزِنَ الرَّبُّ انَّهُ عَمِلَ الانْسَانَ فِي الارْضِ وَتَاسَّفَ فِي قَلْبِهِ.

تكوين 6:”6

 

عندما كثرت خطايا وشرور الإنسان حزن قلب الرب  وتأسف على الانسان

أخي الخطية  تحزن قلب الرب   ، الرب القدوس  الذي  يكره  الخطية  ، الرب  البار الكامل  و العادل ، أخي لا تحزن  بكلامك أو أفعالك قلب  الرب .

في كل لحظة من حياتك ، مع أصدقائك ، مع أهلك وعائلتك ، أخي علينا أن نستحضر الله  في حياتنا  ،  كي  نكره  ما يكره  الرب   ونفرح  بما  يفرح  الرب .

أخي  لنتشبّه  بالرب  ،  نسمع  صوته  الساكن  فينا  كي  نعيش  كلمته  ، بل  وتكون  كلمته  حية  فينا  حتّى يصير  كره  الخطية أمر  عادي  في  حياتنا

صلي  أخي  كي  يعطيك الرب  القوة لتفعل  وتقول كل ما يفرح  الرب  وتتجنب  أيضا كل  ما يحزن قلبه .

 الحزن