الخميس , 20 يونيو 2019
l’âme de dieu
رِسالةُ بولُسَ الرَّسولِ الأولَى إلى أهلِ كورِنثوسَ 6

l’âme de dieu

19أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟ 20لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيَِ للهِ.

رِسالةُ بولُسَ الرَّسولِ الأولَى إلى أهلِ كورِنثوسَ 6

يا له من أمر عظين أن تصير أجسادنا هيكلا لروح الله، حقا شيء رائع،
دعونا إخوتي نتأمل أولا في التالي فلما نقول أن الشخص مات؟ فنحن نعلم جيدا بأن الجسد هو الذي مات و فقد دفئه ، في المقابل نعلم يقينا أن الروح لم تمت,
هل تعرفون السبب؟ أكيد، ﻷن الروح التي فينا هي روح الله، و الروح جزء من الله الخالد السرمدي ، هكذا دعونا نتأمل ثانية في كلمة الحياة أعلاه ، جدسنا هو هيكل الله فلنقدسه و نطهره و نخجل من أن ننجسه و نبتعد عن كل شر و سؤ متفكريين في الروح التي تحرك ذواتنا و نمجد الله و قدسه بقلوبنا قبل ألسنتنا و نفتح له أبواب قلوبنا بحب و رغبة، ﻷنه في النهاية أرواحنا لله ملك الملك اﻷبدي.