الإثنين , 20 مايو 2019
من هو إبليس ؟
من هو الشيطان ؟

من هو إبليس ؟

تتعدد المعتقدات عن من هو ابليس من اشياء سطحية الي معتقدات غير محددة فالبعض يعتقد أنه رجل ذو قرون يجلس على كتفي الإنسان ويحرضه على عمل الشر. والبعض يستخدم التعبير الدارج بأنه الشر المتجسد،والبعض لا يقر بوجود شيء اسمه إبليس حتىّ، ولكن الكتاب المقدس يعطينا صورة واضحة عن إبليس وتأثيره علي حياتنا، وببساطة شديدة يعرف الكتاب ابليس بأنه كائن ملائكي ساقط من مركزه في السماء كنتيجة لخطيئته والآن هو معارض لله، ويحاول أن يمارس كل قوته ليفسد غرض الله للبشرية ،هذا هو عمله وهدفه الفعلي.
وفي البداية  خلق الله ابليس كملاك طاهر.

أشعياء 12:14 يعطي ابليس اسماً قبل السقوط وهو لوسيفر.

 وحزقيال 12:28-14 يصف أن ابليس قد خلق كملاك، ومن الواضح أنه كان أعلى الملائكة المخلوقة،وقد اغْتر إبليس في مكانته وجماله، وقرّر أن يجلس على عرش أعلى من عرش الله. فغرور وكبرياء ابليس أدّى الي سقوطه.

 (أشعياء 13:14-14 وحزقيال 15:28 وتيموثاوس الأولي 6:3)
إبليس له عدّة أسماء في الكتاب المقدس.
أصبح ابليس رئيس هذا العالم الذي ينشط بعيداً عن الله وهو رئيس سلطان الهواء (يوحنا 31:12 وكورنثوس الثانية 4:4 وأفسس 2:2). وهو المشتكي (رؤيا يوحنا 10:12)، والمجرب (متي 3:4 وتسالونيكي الأولي 5:3) و المخادع (تكوين 3 و كورنثوس الثانية 4:4 و رؤيا 3:20). وأسمه يعني المخالف أو المعترض وأسم آخر مستخدم لإبليس هو الشيطان وهو يعني المفتري أو المشوه للسمعة.
وبالرغم من أنه طرد من الجنة، فأنه مازال يسعى إلي رفع سلطانه أعلى من الله. ويقوم بتزوير كل ما يفعله الله، كي يحصل علي عبادة العالم ويبني جبهة معارضة لملكوت السموات. وهو وراء كل بدعة ودين واعتقاد خاطئ. وسيفعل كل ما في مقدرته ليخالف الله والذين يتبعونه. ولكن نهايته محتومة – أبدية في بحيرة النار (رؤية 10:20).

من هو الشيطان ؟

من هو الشيطان ؟