الخميس , 14 نوفمبر 2019

تأملات

كيف يكون الله حاضرا في كل مكان؟

كيف يكون الله حاضرا في كل مكان؟

أريد أن أكون في طنجة لكنني مشغول، لا أستطيع  ترك  مدينة الرباط. يطلبون مني أن أكون هناك على عجل ، ولا يدرون  أنني  لا أستطيع أن أكون في  مكانيين مختلفين  في  ذات  الوقت . عليهم أن يفهموا  أنه ليس بمقدوري فعل ذلك ، عليهم  أن  يختاروا  بين  الرباط  وطنجة ،أنا  لا أستطيع أن أعمل  في  المدينتين معا فأنا  محدود. لقد ... أكمل القراءة »

إكليل خلاصنا

إكليل خلاصنا

  ”لأنه قد وهب لكم لأجل المسيح لا أن تؤمنوا به فقط, بل أيضا أن تتألموا لأجله.” رسالة فيليبي 1-28 لقد كان فخر بولس الرسول عجيبا حقا حينما قال إنه يكمل نقائص شدائد المسيح في جسمه لأجل جسده الذي هو الكنيسة؟؟؟ لقد قلب المسيح الحال من جهة آلام الإنسان و شدائده و أوجاعه, فبعد أن كانت تحسب ثمنا لخطاياه, و ... أكمل القراءة »

قدموا ذواتكم لله

قدموا ذواتكم لله

” قدموا ذواتكم لله كأحياء من الأموات، و أعضاءكم آلات بر الله، فإن الخطية لن تسودكم، لأنكم لستم تحت الناموس بل تحت النعمة” رسالة رومية 6: 13-14 نحن شركاء موت و قيامة مع المسيح، لذلك نعتبر كأحياء قاموا من الموت. و التالي، فإن أعضاءنا التي هي أعضاء جسد المسيح و قد شملها ببره، صارت أعضاء لله تصنع مشيئة الله و ... أكمل القراءة »

متبررين مجانا بنعمته

متبررين مجانا بنعمته

” متبررين مجانا بنعمته، بالفداء الذي بـيـسوع المسيح، الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه، لإظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السالفة بإهمال الله ” رسالة رومية 3: 24-25 كان البر بالناموس يتوقف على مقدار العمل الذي يجاهد به الإنسان بالجسد، و بدون العمل الناموس كان لا يمكن أن يُحسبَ الإنسان أنه يؤمن بالله. و كما يقول القديس يعقوب الرسول، ... أكمل القراءة »

لنعش يومنا

لنعش يومنا

يوحنا , الأصحاح 12: 16 وضرب لهم مثلا قائلا.انسان غني اخصبت كورته. 17 ففكر في نفسه قائلا ماذا اعمل لان ليس لي موضع اجمع فيه اثماري. 18 وقال اعمل هذا.اهدم مخازني وابني اعظم واجمع هناك جميع غلاتي وخيراتي. 19 واقول لنفسي يا نفس لك خيرات كثيرة موضوعة لسنين كثيرة.استريحي وكلي واشربي وافرحي. 20 فقال له الله يا غبي هذه الليلة ... أكمل القراءة »

الحياة في المسيح

الحياة في المسيح

” و إن كان إنسانان الخارج يفنى، فالداخل يتجدد يوما فيوماً ” الرسالة الثانية إلى كورنثوس 16:4 إنسانان الخارج إستلمناه من الزمن . فكل إنسان يعرف تاريخ ميلاده، و كلما زاد الإنسان في العمر تتخلى عنه قوته قليلا قليلا دون أن يستشعر ذلك، إلى أن تأتي السنين فينظر الإنسان إلى حياته فيراها قد أكلتها السنين، ثم ينظر أمامه فلا يجد ... أكمل القراءة »

تعالوا و أسمعوا كلامي

تعالوا و أسمعوا كلامي

تعالوا و أسمعوا كلامي,,, وكلامي سيحييكم يسوع يخاطب فينا الضمير و الروح لنتأمل جميعا هذه الدعوة: لقد قال لنا بكل بساطة تعالوا و أسمعوا كلامي دعوة مجانية… فقط نتخذ القرار, إجابة الدعوة سهلة جدا ما لم نسمع إلى كلام الشرير الذي يخوفنا و يوهمنا بصعوبة الأمر ويضع عراقيل وهمية, و الجميل في الأمر أن هذه العراقيل سرعان ما تتلاشى و ... أكمل القراءة »

مع المسيح صلبت

مع المسيح صلبت

” مع المسيح صلبت, فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا في. فما أحياه الآن في الجسد, فإنما أحياه في الإيمان, إيمان إبن الله, الذي أحبني و أسلم نفسه لأجلي” رسالة غلاطية 2 – 20 هنالك مقولة إلهية تقول : “إن كان واحد قد مات لأجل الجميع, فالجميع إذا ماتو“ا. هذه معجزة الله في المسيح, إذ إستطاع الله بواسطة طاعة إبنه ... أكمل القراءة »

أعضاء في جسد المسيح

أعضاء في جسد المسيح

” و أما أنتم فجسد المسيح, و أعضاؤه“ رسالة كورنثوس الأولى 12-27 ليكن في علمكم, أيها الإخوة, أننا متنا حقا مع المسيح المصلوب و المدفون ثلاثة أيام, و أننا قمنا في قيامته, و أجلسنا المسيح معه في السموات. هذا هو الإيمان بالمسيح الذي وهبنا جسده المَائِتْ و المقام. فاليوم لا تحسب أجسادنا بحسب الإنسان العتيق من تراب الأرض كما خلقنا ... أكمل القراءة »

الشـــــراكـــــة الــــــروحــــيــــة والـــتـــلــــمـــــذة

“ليس لي فرح أعظم من هذا: أن أسمع عن أولادي أنهم يسلكون بالحق” (رسالة يوحنا الثالثة 4). إن الرسول بولس لم يكن غافلا بالتأكيد عن فرحة رابح النفوس الشخصي، إنه يأتي ببهجة روحية هائلة عند قيادة الخاطئ للرب يسوع، لكن بالنسبة ليوحنا، هي فرحة عظمى، بل في الواقع، فإن الفرح الأعظم هو بأن يرى أولاده بالإيمان يواصلون ثباتهم في الرب. ... أكمل القراءة »