السبت , 21 سبتمبر 2019
ما يفعل الكبرياء والطمع والحسد؟

ما يفعل الكبرياء والطمع والحسد؟

 “1مِنْ أَيْنَ الْحُرُوبُ وَالْخُصُومَاتُ بَيْنَكُمْ؟ أَلَيْسَتْ مِنْ هُنَا: مِنْ لَذَّاتِكُمُ الْمُحَارِبَةِ فِي أَعْضَائِكُمْ؟ 2تَشْتَهُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ. تَقْتُلُونَ وَتَحْسِدُونَ وَلَسْتُمْ تَقْدِرُونَ أَنْ تَنَالُوا. تُخَاصِمُونَ وَتُحَارِبُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ، لأَنَّكُمْ لاَ تَطْلُبُونَ. 3تَطْلُبُونَ وَلَسْتُمْ تَأْخُذُونَ، لأَنَّكُمْ تَطْلُبُونَ رَدِيًّا لِكَيْ تُنْفِقُوا فِي لَذَّاتِكُمْ” 

يعقوب 4:”1..3

ما الذي أريده منك ؟ وما الذي تريده منّي؟

لقد بدأت  هكذا …أ ُنْظر إلى ما انتهتْ….

دائما ما تنشأ المخاصمات عن الشهوات الشريرة ، فنحن نريد المزيد نطلب  المزيد ، جسد لا يشبع …نتحرق شوقا الى تحقيق هذه الرغبات بل  نحارب  من أجلها.

لما لا نسأل أنفسنا العدوانية المغتصبة والمتكبرّة  لما هي هكذا ؟ وإلى أين ستصل  بنا ؟

ينبغي أن نسأل الرب يسوع كي يعطينا العون والقوة حتى نتخلص من رغباتنا الأنانية ، وحتى  نثق في أنه يهبنا احتياجاتنا الفعلية .

في غالب الأحيان نحن لا نطلب من الرب شيئا أو ربما نطلب منه شيئا شريرا لا يتماشى مع طبيعته. نأتي الى الرب ليسدد احتياجاتنا و ليشبع رغباتنا كمرحلة أخيرة ، نريد من الله أن  يوافق على مخططنا الذي وضعناه فقط، لكن الحقيقة التي علينا معرفتها هي أن صلواتنا  ورغباتنا وطلباتنا التي نرفعا للرب تصبح أقوى حين نسمح للرب أن يغير فيها حتى تتفق وتتماشى تماما مع إرادته  لنا .

ليس هناك مشكل أو خطأ في أن نطلب من الرب أن يعطينا  حياة  سعيدة ، إن الرب يعطينا عطايا صالحة ويريدنا أن نتمتع بها ، لكن من الخطأ أن نبحت عن السعادة والمتعة على حساب الآخرين أو على حساب طاعة الله ، لأن المتعة التي تمنعنا من إرضاء الله متعة خاطئة .

الكبرياء يجعل الإنسان متمركزا على ذاته، هذا يجعله يفكر أنه يستحق أن ينال كل ما يرى أو يلمس أو يتخيل حتّى …

في الكبرياء شهوات شرهة جامحة لا حدود لها . أما الشفاء من كل هذه الرغبات الشريرة  يكمن في التواضع ، أن نتضع أمام الله ، نضع أنفسنا أمامه بتواضع لكي تصير مشيئته هي  الأولى بالنسبة لنا ، لا نريد سوى رضاه .

وعندما نمتلئ بالروح القدس نتحقق من أن ما نشتهيه ليس إلا بدائل رخيصة وتافهة أمام ما يقدمه لنا  الرب .

قيمتنا  مستمدة من الله وحده ليس من هذا العالم الشرير وشهواته ، لا نستحق شيئا لكن بالنعمة يبسط لنا محبته ويهبنا القيمة والكرامة بالرغم من نقائصنا كبشر .

“”تضعوا قدام الرب فيرفعكم “””يعقوب4:”10

baston