السبت , 20 يوليو 2019
ماذا تزرع أنت؟

ماذا تزرع أنت؟

«لاَ تَضِلُّوا! اَللّٰهُ لاَ يُشْمَخُ عَلَيْهِ. فَإِنَّ ٱلَّذِي يَزْرَعُهُ ٱلإِنْسَانُ إِيَّاهُ يَحْصُدُ أَيْضاً»

٨ «لأَنَّ مَنْ يَزْرَعُ لِجَسَدِهِ فَمِنَ ٱلْجَسَدِ يَحْصُدُ فَسَاداً، وَمَنْ يَزْرَعُ لِلرُّوحِ فَمِنَ ٱلرُّوحِ يَحْصُدُ حَيَاةً أَبَدِيَّةً»

غلاطية 6:””7و8

 

 

الزارع للروح لا سواه. لأن من يزرع زواناً لا يستطيع أن يحصد قمحاً ولا يستطيع الذين يزرعون للجسد أن يحصدوا حياة أبدية.

من يزرع تينا يحصد  تين  ، هذا قانون الأرض ، ترمي البذر وتجني ثمارها

لايمكن أن تزرع قمحا وتجني خضرا ، قانون الأرض الذي وضعه الله  هو هو لا يتغير

فماذا تزرع أنت ؟

عندما تخلص بالنعمة تنال حياة أبدية ، الرب يسوع يعطيك حياة ، لكن عندما تظن بأن هذا الخلاص هو رخصة من أجل الإرتماء في حضن الخطيّة تكون مخطئا ،لأن ماتزرعه  على الأرض لا بد من أن تحصد ه

يعقوب وقع في خطيئة الخداع، وقد نال الجزاء عليها..

فقد خدعه خاله لابان في وقت زواجه، وقدم له ليئة بدلًا من راحيل (تك 29: 23، 25). وخدعه أيضًا من جهة أجرته، فغيرها له عشر مرات (تك 31: 41).

لاتنسى ماتزرعه أخي ، إن من يزرع بالروح يحصد بالروح أيضا

لأن أعمالنا الصغيرة لها نتائج دائمة كأعمالنا الكبيرة 

كما أن صغار البذور تأتي بأثمارها كالكبيرة 

 كل ما نفعله يأتي بثمر كثير يُزرع كل منه ويثمر أيضاً 

أخي من يطلب الأمور الروحية ويجعلها غايته الأولى ويفعل ذلك بإرشاد الروح القدس  هو من سيحصد البركات  هنا على الأرض  وهناك أيضا في السماء .

فماذا تزرع أنت؟

0_4448724