السبت , 28 نوفمبر 2020
الــتــأمــــل

الــتــأمــــل

إن التأمل هو أكثر من مجرد تفكير في أفكار حسنة، فهو يمد المؤمن بفوائد روحية لا يمكن أن يحصل عليها إلا من خلال التأمل في آيات الكتاب المقدس الذي يهتم كثيرا بهذا الموضوع ، ففي مزمور 139: 17 ،18 يقول : ” ما أكرم أفكارك ياالله عندي، ما أكثر جملتها، إن أ ُحصها فهي أكثر من الرمل، استيقظت وأنا بعد معك” .

فالمؤمن الذي يقضي وقتا في التأمل في أفكار الله سوف يجد عمقا وفهما كبيرين ،يتلامسان مع كل جوانب حياته.

فبالتأمل يرتفع الشخص فوق نفسه وفوق العالم ، قصد رؤية خطة الله من منظور صحيح وسليم .

إذا، من خلال كل هذا نستطيع أن نرى العالم الروحي بوضوح ، فهدف التأمل الكبير هو أن يُعطي المؤمن أن يحصد محصولا من الأفكار الجديدة الخلاقة، فيصبح بذلك عقل الإنسان الذي إتسع بواسطة الأفكار الجديدة ، لا يستطيع أن يرجع إطلاقا إلى حجمه الأصلي.

فالتأمل إذا هو الإستغراق في التفكير لكونه دراسة صامتة في الداخل لبعض الأمور الروحية .