الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
أنـــتـــبـه !!! هــل أنــت…ضـحـيـة الــظــروف ؟

أنـــتـــبـه !!! هــل أنــت…ضـحـيـة الــظــروف ؟

قد تكون حياتك كلها أمام عينيك الان ..

فترى نفسك ضحية أو مجنيا عليك في كل ظروفك…

وأسرتك لم تهتم بك كباقي إخوتك وأخواتك ..

وأصدقاؤك تخلو عنك..

ودراستك لست مقتنعا بها…

وفي عملك , يفضلونزملائك عليك…

إذا كان هذا هو شعورك عن نفسك , وعن أحوالك , فأسأل نفسك هذه الأسئلة : 

1. هل تبل كل ما عندك من قوة , وتستثمر كل جهدك لتعمل بإجتهاذ؟

2. هل تحسن التصرف في وقتك, كل لحظة بلحظتها , لتحقق أفضل أستفادة حقيقية منه؟

3. هل أنت راض عن إنجازاتك , أو النتيجة التي وصلت إليها في مهمة معينة؟

4. هل يصعب عليك أن تتحكم في مشاعر الغضب؟

5. هل تشعر أن كل كلام النقد موجه إليك وحدك؟

6. هل تشعر أنك غير قادر على التفكير بمفردك, بشكل خلاق , وإنما عليك دائما أن تستعين بأفكار غيرك؟

7. هل تشعر بالإحساس بالتعب طوال الوقت؟

8. هل تستفسر دائما عن معنى التفاؤل والسعادة؟

9. هل تحكم على الأمور , بأنها كلها ضدك, فأنت تعرف ” حظك العاثر” الذي لا مفر منه؟

10. هل تخشى تجرية جديدة؟

11. هل تتساؤل : لماذا ينجحون فحين أفشل أنا ؟

والآن …

تذكر دائما أن الغضب المستمر تجاه الأمور , وتجاه أنفسنا , يقتل مشاعر الآمل , ولكن الحب

يقوينا, ويخلق فينا الكثير.

كـــــيـــــف؟

– أهتم بمظهرك .

– ثق في قدراتك .

– تدرب أن تضحك من كل قلبك .

– قرر أن تستمتع, حتى بأبسط الأمور .

– تأمل جمال الطبيعة … فتشعر بالإنطلاق , وتبتهج في داخلك.

– أحلم .. وتمنى .. فالأعمال العظيمة كلها, بدأت بحلم صغير!.

-أقبل نفسك , بنقاط قوتك , ونقاط ضعفك .. وواجه نفسك بأخطائك .

– قارن حالك بمن هم أقل منك , فتر ظروفك , ونشأتك , وحياتك ككل , نعمة كبيرة تشكر عليها

الله  من كل قلبلك .

– أفتح ذهنك لأي جديد يصادفك – لا تهرب منه, بل درب نفسك على الإستيعاب , والإستفادة,

وستقدر بإذن الرب.

 

3 تعليقات

  1. السؤال ليس لماذا ينجحون فحين أفشل أنا
    السؤال الحقيقي هو لمادا عدم التكافئ الفرص بين ابناء البلد الواحد , بالرغم من توافق من حيث التعليم والكفاءة والقدارت

  2. أخي عادل هناك عدة عوامل تتدخل في الموضوع ليس فقط مسألة: لماذا عدم التكافئ في الفرصة؟
    كل وظروفه الخاصة التي تتحكم فيه , بعيدا عن الظروف الخارجية, كثير من المرات تأتينا فرص لكن لا نعرف كيف نتعامل معها , في حين نجد البعض إنطلق بعيد مع أننا كنا في نفس خط الإنطلاق, لكن هذا لا يعني أن نظل جامدين , بل وحتى إذا لم تأتي الفرصة فيجد نحن أن نبحث عنها ولا ننتظر كل شيء من البلد ”إبحث تجد” دون شك .

  3. هو يهتم بالعصافير في السماء فكيف بي انا , الله هو يحبني واكيد هو يعد لي خطة رائعة في حياتي , فقط لنكن امناء في استخدامنا للوزنات التي اعطانا الله , ولتكن لنا ثقة فيه , لان وعده ان لايترك الصديقين يحتاجون